الثلاثاء، أكتوبر 9

ومات المقاتل مقاتل


آخر الصور التي تم التقاطها للفقيد رحمه الله


انت دخلت المندرة انهاردة ؟
لأ ليه انا مبدخلش غير بليل
طب ادخل علشان فيه امر خطير جداً
خير فيه ايه

مقاتل مات
نعم بتقول ايه
مقاتل مات وادخل اتأكد بنفسك
....

ده اللي الحديث اللي دار بيني وبين وليد ليبلغني خبر كان مثل الصدمة او اشد قسوة من الصدمة علي وهو خبر وفاة اللواء محمد توفيق ( مقاتل ) أحد ابطال حرب 67 وأحد ابطار حرب 73 واحد مُعلمينا بمنتدى كفاية ( المندرة) اللي كان بيحكيلنا عن حرب 67 وحرب اكتوبر وعرفنا اللي ملقيناهوش لا في كتاب ولا في فيلم ولا تمثيلية عرفنا اللي كان مستحيل حد يعرفهولنا

الى الآن لم اصدق واعتقد اني احلم واتمنى ان اكون بحلم
مقاتل ده الإسم اللي كان بيحبه دايماً والإسم يعبر عن شعور بداخله انه مازال يقاتل حتى الآن ان لم يكن يقاتل العدو فهو يقاتل فساد واستبداد مبارك
آخر مرة كنا مع بعض وهو كان في وسطنا منورنا كان يوم الخميس يوم افطار مندرة كفاية اللي اتعمل في نقابة الصحفيين ودي كانت اول مرة اشوفه ماشي بعصاية لكن لم أظن للحظة انه تعبان ضحته كانت هي هي
وهزاره معانا هو هو اللي الأب اللي بيهزر مع اولاده
يوم الفطار انا رحت متأخر بعد ادان المغرب على طول ومن حظي السعيد اني قعدت جنبه لقيته لقيته بيديني طبقي بنفسه وبيديني كمان طبقه اللي مكلش منه غير معلقتين اتنين رز بالظبط وقالي خد كمله يا ( سوس ) وقعد يحكيلي عن الليلة اللي قبل 6 اكتوبر وحكالي ايه اللي حصل يومها لما راح هو وسريته يأمنو القناة من مواسير مادة النبالم علشان بقيت ابطالنا هايعبروا القناة الصبح ولم أعرف ان هذة آخر حكايته عن الحرب
بعدها طلعنا الى الجزء الخارجي من كافتريا نقابة الصحفيين نشرب الشاي ونعد للندوة ونتصور صور جماعية ولم اعلم انها اخر صور تلتقط للفقيد الغالي مقاتل رحمه الله ولي الشرف انا تكون بالكاميرا بتاعتي
يومها لاحظت رغم انه بيحاول يداري بالإبتسامة والضحكة وهزاره اللي اتعودنا عليه كلنا لكنه بيحاول يخبي شيئ او فيه شيئ شاغله
نظراته لما بيكون قاعد لوحده او مبيكلمش حد كنت بشعر فيها بالغربة او كأنه بيودع مكان فعلاً
اعتقدت انه فيه شيئ شاغله او كعادته مهموم بهموم المواطن اللي حاله لا يسر عدو ولا حبيب وكملنا الليلة من نقاش في السياسة الى نقاش حول اكتوبر الى هزار تبعه ضحك وبعض الصور التذكارية الى نهاية اللقاء الأخير سلمت عليه ونزلت ولم اعرف انه السلام الأخير والوداع الأخير الى هذا البطل العظيم الذي كاد ان يموت عندما اصيب برصاصة بجوار قلبه في الحرب ليهدي روحه فداءاً لوطنه
هذا آخر لقاء لي مع المحارب العظيم المقاتل مقاتل
الى الآن وبعد كتابتهي هذة الكلمات لم اصدق انه مات مازلت اسمع ضحكته واسمعه وهو يناديني ( ياسوس يابني ياحبيبي) اسمعها ترن في اذني الآن والتفت حولي لأنظر اليه ولكني لا اجده
رحمك الله ايها الفقيد الغالي واسكنك الجنة ان شاء الله
فموته جاء في ايام عيده ايام احتفالنا بنصر اكتوبر الذي كان فيه بطلاً لم يتأخر في تقديم روحه هدية فداء للوطن ولنا جميعاً
وايضاً صادف يوم موته العشرة الآواخر من رمضان تحديداً الليلة ليلة 27 رمضان التي يرجح الجميع انها ليلة القدر واتمنى ان تكون هي ليلة القدر
يوم موته من ايام اعياده ويوم موته من ايام من افضل الأيام على الإطلاق ايام شهر رمضان بل العشر الأواخر من رمضان بل اليوم الذي يظن الجميع انه ليلة القدر
الى جنة الفردوس ايها المجاهد العظيم
الى جنة الخلد ان شاء الله
وسلاماً عليك الى يوم القيامة


أقرأ احب ما كتب

يا عباس متخفش الريس بيحبك

وفي موضوع اكتوبر هذا تجد ما لم تقرأه في اي مكان عن الحرب
حدث ذات اكتوبر ذات مرة


4 التعليقات:

شوقى رجب يقول...

البقاء لله
اسكن الله الفقيد الجنه

مدونه انا بحبك يا مصر يقول...

ان الله و ان له راجعون

غير معرف يقول...

إنا لله و إنا اليه راجعون

رحم الله اللواء محمد توفيق
عاش مقاتل ... و مات مقاتل

ashraf hasan

محمود يقول...

إنا لله و إنا اليه راجعون

إرسال تعليق

علق ومتنساش تدخل على مدونتي التانية حنظلة
http://7anzala.wordpress.com